أنا إنسان نباتي لأنه منحني حيز الاحترام والدفاع عن خياراتنا ولأن العلم الحقيقي يتطلب أكثر من حلول جزئية وأبحاث ناقصهة ومغشوشة ومدعومة بل من اشتراطها الثقة بالعقل ، ليس لأن الأكل الذي أتناوله في منزلي فشل في تحديات فحص الدم والصحة، بل فكرة أكل الحيوانات باتت مفضوحة الغرض، أنا نباتي لأني استبدلت الفيتامينات التي تملؤها الصيدليات بالأكل النباتي، ولأني لست بحاجة للأدوية والعقاقير لأضمن توازني الصحي والنفسي، وتطمئن مخاوفي واحباطاتي، بل لم أزر الطبيب منذ أن أصبحت نباتياً، أنا نباتي لأن معاييري الأخلاقيه أكثر رسوخاً وأبعد جذوراً من أن تتحول الى انعكاس لقتل جيوانات برئية تشاركنا الحياة، أنا نباتي لأني ثمرة لشجرة عظيمة تسمى بكوكب الأرض وقد كنت يوماً زهرة من أزهارها لذلك أنا نباتي، أنا جزء من هذه الحياة وفخور بذلك بل هذا ما يمنحني القوة والسلام النفسي لأستيقظ كل صباح أجني ثمار ما بدأه لغز الحياة بإيجابيه تجاه جميع الكائنات الحية، أنا نباتي لأني لا فرق بيني وبين كل الكائنات الحية لاني لا أحب أن أظلم وجودي بقتل حيوانات بريئة لم تضرني في أي شيء، لأنني لا أحب الكذب والتصديق لاني لست بحاجه لقتل حياتهم ولكن أتساءل لماذا يحدث هذا ولأني أحاول جاهداً ان أنشر السلام، أنا نباتي بعدما تأكدت وتيقنت بفوائد النظام النباتي للصحة، أنا نباتي لأني أساعد الانسان والحيوانات على حد سواء احتراماً لحياتهم ، أنا نباتي لان لي حياة واحده أريد أن أعيشها والحيوان كذلك، لذلك لماذا أقتله وأشويه فقط للمتعة اللحظية، والغذاء النباتي متوفر أيضاً، أنا نباتي لأني لم أملك خياراً بعد ما تكشفت أمامي الحقائق، ولأنني امتلكت الشجاعة المناسبة في الوقت المناسب، ولأنني غصت في أعماقي وفهمت الأسباب الحقيقية لكل ما اكتمه ولا أعرفه عن الغذاء والحياة، ولأنني خرجت من نفسي ومن عاداتي الغذائية السيئة وتجولت في تاريخ الانسان وفهمت أن الشعوب الصحية نباتية وغير الصحيه مشبعة باللحوم والكوليسترول والدهون، فتلونت البحوث الحقيقية والزائفة في عيني، فلم أعد أفرق بينهما وفهمت أن الحق والباطل يلبس أحدهم الآخر عند تغيير زاوية النظر لهذا أنا نباتي، أنا نباتي لأني شاهدت كل أمراض العصر لدى عائلتي من ارتفاع ضغط الدم والسكر والكولسترول والقلب والكلى وغيرها ولا أرغب أن أسير على أثر خطواتهم، أنا نباتي لأني لا أرغب أن أضر أحداً في حياتي لأنني لا أرغب أن أعيش بزمن ليس بزمني، لأنني لست مستعداً للتضحية في حياتي في سبيل الأمراض، نظرت للحياة من عدة زوايا بدلاً من الزاوية التي أقف بها، بعد كل هذا لم أملك خياراً آخر فأصبحت نباتياً إلى آخر يوم في حياتي۔