هنالك الآلاف من الأشخاص الذين يتحولون ألى النظام النباتي بكل أريحية وسهولة يومياً ولكن بعض الناس وجدوا صعوبة في ذلك الأمر، وهنالك بعض الأشخاص يتحولون إلى النباتيه بين ليلة وضحاها، ولكن الأمر مختلف للبقية اذ إن الرحلة إلى النباتية تمتد تدريجيا خلال بضعة أسابيع أو شهور حتى سنة، تتخللها المحاولة للوصول إلى الطريق الآمن للنظام النباتي التام لصحة افضل لنا وللحيوانات والعالم أجمعه، لا يوجد هنالك أدنى شك أن العادات القديمة يصعب تغييرها والتخلي عنها ومن الممكن أن تجد صعوبة في تشكيل العادات الجديدة في بداية الأمر، ولكن بمرور الوقت يصبح النظام النباتي سهلاً أكثر فأكثر، يجب أن تسعى لتكون نباتياً في أقرب فرصة عاجلاً وليس آجلاً للمحافظة على الحيوانات وعلى صحتك وعلى البيئة وتكون المرحلة الإنتقالية أقصر فترة ممكنة لحياة خالية من الأمراض والعنف والاستغلال والظلم.

وعلاوة على ذلك، لا يوجد هنالك أي فائدة تذكر من تناول الحيوانات المتربية في المزارع العضوية إذ إنها تحتوي على نفس النسبة من الكوليسترول والحمض البولي والدهون الحيوانية والبروتينات الحيوانية ومضرة لجسم الإنسان والبيئة وبالطبع لحياة الحيوانات ومصيرها إذ إن تلك المنتجات تخدع النفس وما هي إلا حيل إعلانية تستخدم لخداع الناس لشراء المنتجات الحيوانية ويظن المرء أنه اتخذ خطوة أخلاقية وصحية لكوكب الأرض، ولكن الأمر مختلف حتما لأن الحيوانات بالطبع ليست سعيده كونها موجودة على مائدة الطعام مقطعة إلى قطع صغيرة۔

ابدأ يومك بشرب عندما تستيقظ ثم ينصح بتناول الفاكهة على معدة فارغة لأن ذلك سيؤدي بدور رئيسي وفعال لإزالة السموم من الجهاز الهضمي، وفي نفس الوقت سوف يمد الجسم بقدر كبير من الطاقة اللازمة، جميع أنواع الفاكهة صحية ومناسبة ومنها التوت والتمر والموز والبرتقال والرقي والكيوي وغيرها،بإمكانك استخدام نوعين من الفاكهة أو أكثر ووضعهم بالخلاط لعمل سموذي صحي سلس ومنعش، أغلب أنواع التوست والخبز نباتية وبإمكانك إضافة السلطات والبقوليات وغيرها من الأطعمة للفطور، يمكنك أن تختار حليب نباتي منتوج من فول الصويا أو الأرز أو جوز الهند أو الشوفان بدل من حليب البقر الذي يحتوي على كوليسترول ودهون حيوانيه وصديد ومضادات حيويه، بإمكانك أن تطبخ همبورجر نباتية من البطاطا والعدس والمشروم بالإضافة إلى البهارات والتوابل ويمكتك شوائها أو تحميصها أو قليها بنفس طريقة همبورجر اللحم، ويمكنك استخدام المرق الخاص بها، وتضيف لها الخضروات والكتشب وغيرها من الصلصات النباتية التي تحبها، يوجد هنالك بدائل عديدة منها الجبن النباتي ومايونيز النباتي، تنتشر الأطباق النباتية بكل أصنافها في جميع المطاعم لتناسب جميع الأذواق، وبإمكانكم توصية الطلب مسبقا لتغيير بعض محتويات الوجبة مثل استبدال المايونيز بالكتشب ومن غير جبن أو استبدال الروب بالحمص أو الطحينة، ولحسن الحظ فإن معظم المطاعم تحتوي على اطباق نباتية المطاعم الهندية تحتوي على برياني الخضروات ( بدون زبدة) وتحتوي على شوربة العدس والخضروات والسبانخ والقرنبيط(الزهرة) والمطاعم العربية تحتوي على فلافل، حمص ،متبل،محمرة ،سلطات متنوعة ،كسكس بالخضار،ورق عنب ،محاشي ،كشري وغيرها، تحتوي قائمة المطاعم الإيطاليه على باستا ومعكرونيه مع صلصة الطماطم والخضروات والمشروم وشوربة الفطر وبيتزا مع خضروات الخالية من الأجبان، والمطاعم الصينية غنية بالأطباق النباتية مثل الأرز بالخضروات والنودلز بالخضروات والتوفو والبروكلي مع مراعاة أن الطلب يخلو من صوص المحار والسمك۔

وقد يستغرق ذلك في بعض الأحيان مزيداً من الجهد للحفاظ على الصحة والبيئة والحيوانات، ولكن أنا دائما على استعداد لبذل مزيد من الجهد للتأكد من عدم تعرض الآخرين للمعاناة أو الموت. فإذا كانت الكافتيريا الموجودة في الجامعة أو العمل لا تقدم خيارات نباتية، قم بالذهاب إلى مكتب الكافتيريا وقدم اقتراحاً بطلب المزيد من الأغذية النباتية لكي تقدم الكافتيريا لك ولزملائك احتياجاتكم. حيث يوجد العدس و الأرز والفاصوليا بسعر رخيص للغاية، الفواكة بأنواعها، الشوفان وحليب الصويا والفواكة المجففة تعتبر وجبة صحيه، المعكرونة بالخضار أيضاً سهلة التحضير وقليلة التكلفة، وفي بعض الأحيان ، قد تجلب معك إلى الجامعة أو مكان العمل الإفطار أو الغداء الذي قمت بإعداده في المنزل، مما يجعلك تستغرق وقتاً ثميناً يمكنك أن تمضيه في الدراسة أو الحفلات، ولكن ضع بعين الاعتبار ما يتعرض له الحيوانات، فتخيل أنك متجه للمسلخ لتتعذب وتقتل في نهاية المطاف، إلا تتمنى أن ينقذك شخص ما من الألم والمعاناة أو الموت؟ إن وجبات الغذاء النباتي سهلة للغاية بمجرد أن تعتاد عليها، كما أن تفكيرك بطريقة منطقية ورحيمة حول هذه المسألة، سوف يجعلك نباتياً قبل أن تعلم ذلك.

التحول الى نظام النباتي فرصة للتعرف على أطعمة ذات مذاق رائع، والتسوق في الأسواق ومحلات الغذاء للتعرف على أنواع جديدة من الخضروات والفواكة والفطر والبقوليات والحبوب، وهي متنوعة ولذيذة وصحية منها الكينوا والماش والعدس بأنواعه والصلصات النباتية اللذيذة والبهارات والتوابل النباتية للطبخ والقرع والبطاطا الحلوة وغيرها من الأطعمة التي سوف تنال إعجابك، وبإمكانك تحويل الأطعمة التي تحتوي على أطباق حيوانية إلى نباتية بسهولة جداً من خلال استبدال اللحم أو الدجاج بالبطاطا والهليون والفطر والبامية والتوفو وغيرها، واستخدام نفس التوابل والبهارات التي كنتم تستخدمونها مع اللحم أو الدجاج، فإذا كنت على سبيل المثال تحب وجبة الأرز بالدجاج يمكنك استبدالها بالبطاطا والفطر والقرع والماش والعدس مع اضافه البصل والثوم والطماطم والتوابل والبهارات ، كما يمكنك استبدال السمك بالسيتان وهو لحم نباتي مصنوع من فول الصويا أو القمح أو التوفو أو البطاطا والزهرة والباذنجان وكذلك استبدال حليب البقر بحليب نباتي مصنوع من اللوز أو الصويا أو غيرها، أما البيض فيمكنك استبداله بالموز والشوفان عند طبخ الحلويات النباتية۔

إن القاعدة الذهبية في النظام النباتي هي التنوع في الوجبات اليومية بين العناصر الغذائية الأربعة : الخضروات ، الفواكه ، الحبوب والبقوليات وممارسة التمارين الرياضية (المشي وركوب الدراجة الهوائية) وشرب الماء بصورة منتظمة والنوم المبكر. وبالنهاية فإن النظام النباتي مفيد وصحي والنباتيون يعمرون أكثر من غيرهم وعدد المرات التي يصابون فيها بالمرض قليلة جداً إن لم تكن معدومة، فالتغذيه النباتيه بإمكانها ان تساهم في عملية الشفاء والوقاية من أمراض القلب والشرايين والسمنة ومعظم أنواع السرطان وضغط الدم العالي والسكري النوع الثاني وحصوات الكلى وأمراض أخرى مزمنة۔
ولكن لدي بعض الأخبار السيئة، حيث إن الأهل والأصدقاء هم من أصعب الناس التي تتحدث معهم عن النظام النباتي، وبطبيعة الحال، فإن هذا يكون أكثر ضرراً لأنهم هم الأقرب إلينا، ولكن الأمل دائما موجود. أنت لا تعرف الطريقة المناسبة والمنطقية للتحدث معهم في ذلك الأمر. للأسف، لدينا أصدقاء وأولياء أمور مثل معظم الناس على هذا الكوكب تمتلئ عقولهم بالأفكار المغلوطة عن الحياة والصحة والبيئة وحقوق الحيوان. فلا تدع إناساً يرفضون حماية الحيوانات والبيئة يؤثرون سلباً في قرارك السليم، أو يدبرون حياتك، بل أثبت على موقفك وكن قوياً. تحدث عن الحيوانات كما لو كنت تعيش معاناتهم. وافعل ما هو صحيح ولا تضيع وقتك في محاولة إقناع وإرضاء الآخرين إذا لاحظت أنه لا يوجد أي جدوى من الحديث. كما قال الفيلسوف الفرنسي أندريه جيد “، فمن الأفضل أن تكون مكروهاً لما أنت عليه، بدلا من أن تكون محبوبا لشيء لست عليه”

أولاً وقبل كل شيء، يجب أن تتعلم الحقائق حول نظام الغذاء النباتي والحياة النباتية. ولذا أنصح بقراءة الكتب التي تتحدث عن حقوق الحيوان و نظام الغذاء النباتي، وقم باستخدام مواقع الإنترنت للحصول على كل المعلومات وجميع الحجج التي سوف تحتاجها للرد علي الأكاذيب والادعاءات التي سوف تسمعها من الناس في حياتك اليومية،و من فضلك لا تخفي شغفك أو حماسك خوفاً من ردود الفعل التي تستخف بتلك المشاعر، لأن الناس تستجيب لكليهما، أما الناس غير الواعيين في مجتمعنا هم دائماً من يحاولون أن يسخروا من عواطف أو انفعالات الآخرين. ولكن تذكر أن الأشخاص الذين عملوا فارقاً إيجابياً بالحياة أمثال سوزان بي أنتوني، المهاتما غاندي، ومارتن لوثر كينغ ، سيزار تشافيز، نيلسون مانديلا، مالكوم إكس، وغيرهم الكثير والكثير، كانوا جميعاً شغوفين ولديهم حماس دائم نحو الأسباب والأفكار التي يعتنقونها.

وهنالك بعض المواقع والمنتديات التي تقدم بعض المساعدة والدعم.، ولكن لا تدفع نفسك بعصبية مع مَنْ يرفضون تغيير أنماط حياتهم عند تقديم الحقيقة لهم، فالتغيير الإيجابي يمكن أن يحدث فقط عندما يترك الناس العادات الضارة، ومنذ أن قامت المدارس ووسائل الإعلام بغسل دماغ الناس بمعلومات مغلوطة عن الحياة النباتية، فإن إعادة برمجة الناس وتحويلهم إلى الصواب تبدو وكأنها مهمة صعبة، ولكنها ليست بالمستحيلة، فإن التحدث مع هؤلاء الناس الذين لديهم معلومات خاطئة يعتبر محاولة لتنويرهم ومنحهم فرصة لفهم الحقيقة، بل يُعد بطولة في هذا العصر، ولكن إذا كنت لا ترى أي تقدم على الإطلاق، انتقل إلى شخص آخر و قم بزرع البذور، وكن علي أمل أنها سوف تنمو.

و كما قال غاندي ذات مرة: يجب أن تكون أنت التغيير الذي تريد أن تراه في العالم” وقال أيضاً: حتى لو كنت شخصاً واحداً فقط، فإن “الحقيقة لا تزال هي الحقيقة”. فإن أقوى الناس هم من يقفون وحدهم على الصواب. وبغض النظر عن عدد مَنْ قمت بتغيير نمط حياتهم إلى النباتية، فإنك قد أحدثت فرقاً إيجابياً عندما قمت بتغيير نفسك وتحولت إلى إنسان نباتي۔

http://www.rifq.org/beginners-guide/

http://www.onegreenplanet.org/vegan-food/step-by-step-guide-how-to-transition-to-vegan-diet/